هل يكفي انسحاب غانتس للإطاحة بحكومة نتنياهو وكيف علق سموتريتش على التهديد؟

فلسطين
نشر: 2024-05-19 06:30 آخر تحديث: 2024-05-19 06:30
بتسلئيل سموتريتش - وزير المالية لدى الاحتلال
بتسلئيل سموتريتش - وزير المالية لدى الاحتلال
  • سموتريتش: أدعو نتنياهو إلى اتخاذ قرار استراتيجي بشأن السيطرة "الإسرائيلية" الكاملة على غزة
  • انحسب غانتس من الحكومة لن يكون كافيا للإطاحة بها

علّق وزير مالية الاحتلال الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش، مساء السبت، على تهديد عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس بالانسحاب من الحكومة إذا لم تلتزم بخطة واضحة للحرب في غزة.

وقال سموتريتش في منشور على حسابه الرسمي بمنصة "إكس"، مخاطبًا غانتس: "الارتباك في الحرب هو بسببك وبسبب أعضاء الحكومة الذين، حتى بعد 7 أكتوبر، يواصلون الضغط من أجل وقف الحرب وإقامة دولة فلسطينية تحت الضغط الأميركي".


اقرأ أيضاً : 226 يوما من العدوان.. طيف غزة يشعل الخلافات بين نتنياهو ورفاقه


وأضاف: "دولتنا ستنتصر بغانتس أو بدونه بفضل المقاتلين الأبطال وشعب إسرائيل".

وتابع: "أدعو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى اتخاذ قرار استراتيجي بشأن السيطرة الإسرائيلية الكاملة على غزة، وأنه من الآن فصاعدا لن نوقف قواتنا في رفح ووسط وشمال قطاع غزة حتى تحقيق أهداف الحرب: القضاء على حماس، وعودة المختطفين، وإزالة التهديد من حزب الله في الجنوب والشمال".

في وقت سابق من يوم السبت، منح غانتس حكومة نتنياهو مهلة حتى 8 يونيو لتحديد استراتيجية واضحة للحرب. وقال غانتس: "هناك حاجة للتغيير الآن، ولن نسمح باستمرار هذه المهزلة. نتنياهو يقود السفينة نحو الهاوية، وعلى رئيس الوزراء الاختيار بين الفرقة والوحدة وبين النصر والكارثة".

وطالب غانتس حكومة الحرب بالموافقة على خطة من 6 نقاط للصراع في غزة بحلول 8 يونيو تشمل:

  1. إعادة المختطفين الإسرائيليين لدى حماس.
  2. القضاء على حكم حماس.
  3.  نزع السلاح من غزة وضمان الوجود العسكري الإسرائيلي.
  4.  إقامة إدارة أوروبية أميركية فلسطينية للقطاع مدنيا، تضمن سلطة ناجحة تحكم غزة وإعادة المواطنين في الشمال.
  5.  تطبيع العلاقات مع السعودية من خلال خطوة واسعة لإقامة علاقات مع العالم العربي.
  6. تجنيد طلاب المعاهد الدينية في إسرائيل لضمان قوة الجيش.

وعلى الرغم من أن غانتس هو أقوى منافس لنتنياهو في استطلاعات الرأي، فإن انسحابه من الحكومة إن حدث لن يكون كافيا للإطاحة بها، لأن الأحزاب المتبقية ستمنح رئيس الوزراء أغلبية مريحة في الكنيست.

أخبار ذات صلة

newsletter