جنوب أفريقيا: نريد تطبيق اتفاقية منع الإبادة الجماعية على تل أبيب

عربي دولي
نشر: 2024-05-19 14:57 آخر تحديث: 2024-05-19 15:06
وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور
وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور
  • جنوب أفريقيا: نسعى لتفعيل لجنة أممية لمكافحة الفصل العنصري للتحقيق في سلوك تل أبيب

أكدت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور أن بلادها تعتزم تطبيق اتفاقية منع الإبادة الجماعية على تل أبيب. وفي سياق متوازي أكدت المضي قدما في القضية المرفوعة ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية.


اقرأ أيضاً : ساعة الحسم.. سيف "الجنائية الدولية" فوق رقاب قادة في تل أبيب - وثائق


وبينت أن بلاها تسعى إلى تفعيل لجنة الأمم المتحدة لمكافحة الفصل العنصري للتحقيق في سلوك الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

وفي ذات السياق، تحركت الجنائية الدولية بناء على شكوى من المكسيك وتشيلي بالتزامن مع شكاوى موازية تلقتها محكمة العدل الدولية - صاحبة الاختصاص بمساءلة دول على جرائم حرب - من جنوب إفريقيا، بنغلادش، بوليفيا، جزر القمر، جيبوتي، تشيك وبوليفيا.

وكانت جنوب جنوب افريقيا قدمت بطلب فرض إجراءات عاجلة على كيان الاحتلال مطالبة بسحب قواتها من رفح في جنوب قطاع غزة.

وطلبت جنوب إفريقيا أيضًا من المحكمة إصدار أمر يسمح للمنظمات الإنسانية والصحفيين بالدخول إلى غزة دون عوائق، مشيرة إلى تجاهل الاحتلال لأوامر سابقة من المحكمة.

وأضافت أن تل أبيب تتجاهل وتنتهك حتى الآن الأوامر التي سبق أن أصدرتها المحكمة.

حزم إزاء العدوان

وفي كانون الثاني/يناير، دعت محكمة العدل الدولية، تل أبيب إلى تجنب أي عمل يؤدي إلى إبادة، وإلى تسهيل وصول المساعدة الإنسانية إلى غزة.

وبعد بضعة أسابيع، طلبت جنوب إفريقيا اتخاذ إجراءات جديدة، لافتة إلى إعلان الاحتلال عزمها على شن هجوم على رفح، لكن المحكمة رفضت هذا الطلب.

وبداية آذار/مارس، طلبت جنوب إفريقيا مجددا من المحكمة أن تفرض على كيان الاحتلال تدابير طارئة جديدة. وفي الشهر نفسه، أمرت المحكمة تل أبيب بأن تكفل وصول "مساعدة إنسانية عاجلة" إلى غزة في ظل "مجاعة بدأت تنتشر" في القطاع المحاصر.

أخبار ذات صلة

newsletter