إطلاق المرحلة الثالثة من التعداد السكاني الشامل لمدينة العقبة

الأردن
نشر: 2024-05-19 15:20 آخر تحديث: 2024-05-19 15:20
شخص يجلس أردني بالقرب من الشاطئ في العقبة
شخص يجلس أردني بالقرب من الشاطئ في العقبة
  • العداد السكاني يهدف إلى توفير مؤشرات ودلالات تساعد السلطة على وضع رؤية مستقبلية لتنمية وتطوير كافة المجالات

أعلنت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الأحد، بالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة، إطلاق المرحلة الثالثة من أول تعداد سكاني شامل لمدينة العقبة، حيث يشمل التعداد السكان والمساكن والمنشآت الاقتصادية والحيازات الزراعية.


اقرأ أيضاً : الأردن يشهد نموًا سكانيًا ملحوظًا.. 13 مليون نسمة بحلول 2050


ويهدف هذا التعداد إلى توفير مؤشرات ودلالات تساعد السلطة على وضع رؤية مستقبلية لتنمية وتطوير كافة المجالات، واستخدام البيانات كمرجعية لرسم السياسات العامة المستقبلية. وسيسهم ذلك في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والمستثمرين، وتوفير قاعدة بيانات دقيقة للسكان والمساكن والمنشآت.

وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، نايف الفايز، إن الشراكة مع دائرة الإحصاءات العامة تهدف إلى جمع البيانات والمعلومات اللازمة لتطوير رؤية مستقبلية تنموية للعقبة.

وأضاف أن هذه البيانات ستستخدم كمرجعية في رسم السياسات العامة التي ستساهم في تحسين البنى التحتية والخدمات العامة، مما سينعكس إيجاباً على رفاهية المواطنين والبيئة الاستثمارية في العقبة.

وأشار الفايز إلى أن التعداد سنعكس إيجابا على المجتمع المحلي، وسيساعد في تحديث المخطط الشمولي لمدينة العقبة لعام 2040، بناءً على الأرقام المستخلصة من التعداد، حيث ستوفر السلطة كافة التسهيلات اللازمة لفرق الإحصاءات العامة لضمان دقة التعداد، بما يخدم المصلحة الوطنية في العقبة.

بدوره، أكد محافظ العقبة، خالد الحجاج، أهمية التعداد في جمع المعلومات الدقيقة التي تدعم التنمية في المدينة، وتزويد الجهات المختلفة بالبيانات اللازمة لبناء استراتيجيات تنموية تتماشى مع رؤية الملكية لجعل العقبة مركزاً لوجستياً وتجارياً واقتصادياً على المستوى العالمي.

وأوضح مدير عام دائرة الإحصاءات العامة، حيدر فريحات، أن التعداد يُنفذ حصرياً للعقبة بواسطة 300 باحث لمدة 10 أيام، وسيتم جمع البيانات لاستخدامها في التخطيط التنموي وخدمة المواطنين بشكل أفضل.

وشدد على سرية وحماية البيانات بموجب القانون، مشيرا إلى أن العمل الميداني سينتهي في التاسع والعشرين من أيار/ مايو، يليها العمل المكتبي لدراسة البيانات واتخاذ القرارات التنموية.

وسيتم تنفيذ التعداد باستخدام التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي لجمع بيانات دقيقة وشاملة، بالتنسيق مع سلطة العقبة وكافة الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.

وأكد فريحات تطبيق أفضل الممارسات العالمية خلال عملية التعداد.

دعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المواطنين إلى التعاون مع فريق الإحصاءات العامة، وتقديم المعلومات بدقة ومصداقية، ما يسهم في توفير قاعدة بيانات محدثة ورفع جودة الخدمات في منطقة العقبة.

أخبار ذات صلة

newsletter